فنان الكاريكاتير هو مفكر قبل ان يكون رساما

unemandalui.jpg

رساموا الكاريكاتير فصيلة نادرة من الفنانين، وان لم يدرس بعضهم الفنون التشكيلية اكاديميا. والدليل على ذلك هو قلة عدد رسامي الكاريكاتير في العالم قياسا الى رسامي باقي حقول الرسم واساليبه من واقعية وتعبيرية وتجريدية وفوتوغرافية وما فوقها في ابتكار الدقة المتناهية في نقل الواقع. رسام الكاريكاتير لم يسقط في امتحان الرسم للنقل الحرفي للواقع، بل هو رسام قفز بعصا زانة فني وفكري وخيالي وفنتازي ومعرفي وبامتلاكه للوامس بحساسية اقوى الرادارات وببصر وبصيرة بقوة اقوى الميكروسكوبات ليحلل ويخترق ويلتقط حساسية البشر ومفاسد بعضهم المعلنة والخفية، والام ومعاناة اخرين، ويلاحق الاحداث المتسارعة والحوادث السياسية والمؤامرات، ولواعج المجتمع، وبخفة ساحر ، وموقف ثائر وقدرة احنك الرسامين وبخزين افضل المحللين الستراتيجيين الى خطوط رسم بسيطة يختزل بها الوقت ويختزن فيها كل الحكمة والفطنة والرؤية اللماحة ليوصل رسالة فيها بلاغة الهزل والنقد والسخرية الحلوة احيانا والمرة احيانا اخرى.. رسالة تصل المشاهد في ثوان بخفة ومرح.. رسالة تلخص المأساة او الملهاة.. فنان الكاريكاتير ليس رساما فشل في امتحان الدخول الى معهد او اكاديمية فنون لنقل مشهد ما حرفيا. فنان الكاريكاتير هو مفكر قبل ان يكون رساما، وعلينا ان ننظر اليه كما اعتقد على انه تكوين خاص بذاته.  .. وتحية خاصة لفنان الكاريكاتير المغربي الذي وصل العالمية واقتطف قبلات الاعجاب اينما حل. وتحية خاصة لهذا البرنامج النادر الذي يسلط الضوء على نجوم الكاريكاتير في العالم العربي، وليس العرب فقط في هذه الرقعة الجغرافية الواسعة التي يقطنها قوميات اخرى منذ الازل..

علي المندلاوي كاتب ومصمم غرافيك ورسام كاريكاتير عراقي

http://www.arabetoon.com/arabetoon/articles.php?lng=ar&pg=834


الصفحة مقروءة: 147 مرة


التعليقات